منتديات الوحدة للتربية والتعليم

منتدى التربية والتعليم بالمغرب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الزحافات والعلل التي تدخل على التفاعيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
talebaziz
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد الرسائل : 577
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: الزحافات والعلل التي تدخل على التفاعيل   الجمعة ديسمبر 26, 2008 9:57 pm


الزحافات والعلل التي تدخل على التفاعيل
الزِّحافات منها المفرد ومنها المزدوج ، والعلل منها علل نقص ومنها علل زيادة وكل يدخل على تفاعيل معينة ، ونقتصر في الكلام على الزحافات والعلل ، على المستعمل في الغالب حتى يظل الأمر سهلا على الجميع .

التفاعيل
فاعِلُنْ * فاعِلاتُنْ * فَعولُنْ * مَفاعيلُنْ * مُسْتَفْعِلُنْ * مُفاعَلَتُنْ * مُتَفاعِلُنْ * مَفْعولاتُ .

هذه التفاعيل منها الخماسي ومنها السباعي ( أي خمسة أحرف أو وسبعة أحرف ) .

التفاعيل منها ما آخره سبب خفيف ، ومنها ما آخره وَتِدٌ مجموع ، ومنها واحدة آخرها وَتِدٌ مفروق .

الزحافات بشقيها المفرد والمزدوج تتعلق بالأسباب داخل التفاعيل .

العلل بشقيها تتعلق بآخر التفاعيل .

تركيب التفاعيل
فاعِلُنْ / فا * سبب خفيف ـ عِلُنْ * وَتِدٌ مَجْموع .

فاعِلاتُنْ / فا * سبب خفيف ـ عِلا * وَتِدٌ مجموع ـ تُنْ * سبب خفيف

فَعولُنْ / فَعو * وَتِدٌ مجموع ـ لُنْ * سبب خفيف .

مَفاعيلُنْ / مَفا * وَتِدٌ مجموع ـ عيـ * سبب خفيف ـ لُنْ * سبب خفيف .

مُسْتَفْعِلُنْ / مُسْـ * سبب خفيف ـ تَفْـ * سبب خفيف ـ عِلُنْ * وَتِدٌ مجموع .

مُفاعَلَتُنْ / مُفا * وَتِدٌ مجموع ـ عَلَـ * سبب ثقيل ـ تُنْ * سبب خفيف .

مُتَفاعِلُنْ / مُتَـ * سبب ثقيل ـ فا * سبب خفيف ـ عِلُنْ * وَتِدٌ مجموع .

مَفْعولاتُ / مَفْـ * سبب خفيف ـ عو * سبب خفيف ـ لاتُ * وَتِدٌ مَفْروق .

هذه هي التفاعيل بتراكيبها ، وهناك تفعيلتان تقرآن قراءة مختلفة وهما ( مُسْتَفْعِ لُنْ ، فاعِ لاتُنْ ) ولا حاجة لنا بهما على هذه الصورة ، فهما عندنا نفس شقيقتيهما .

نأخذ الان الزحافات والعلل لنعرف الحروف التي تقبلها .

الزحاف المفرد
الخَبْن : حذف الثاني الساكن ، يدخل على ( فاعِلُنْ ، فاعِلاتُنْ ، مُسْتَفْعِلُنْ ، مَفْعولاتُ ) . فتبقى التفاعيل بعد دخوله ( فَعِلُنْ ، فَعِلاتُنْ ، مُتَفْعِلُنْ ، مَعولاتُ ) .

لاحظوا أن كل تفعيلة حذف منها الحرف الثاني الساكن .

الاِضْمار : تسكين الثاني المتحرك ، يدخل على ( مُتَفاعِلُنْ ) ويحولها إلى ( مُتْفاعِلُنْ ) وتقرأ ( مُسْتَفْعِلُنْ ) لأن الثاني أصبح ساكنا ، فتشابهت التفعيلتان في الايقاع .

الوَقْصُ : حذف الثاني المتحرك ، يدخل على ( مُتَفاعِلُنْ ) فتبقى التفعيلة ( مُفاعِلُنْ )

الطَّي : حذف الرابع الساكن ، يدخل على ( مُسْتَفْعِلُنْ ، مَفْعولاتُ ) فتبقى التفعيلتان ( مُسْتَعِلُنْ ، مَفْعُلاتُ ) ..

القبض : حذف الخامس الساكن ، يدخل على ( فَعولُنْ ، مَفاعيلُنْ ) فتبقى التفعيلتان ( فَعولُ ، مَفاعِلُنْ ) .

العَصْب : تسكين الخامس المتحرك ، يدخل على ( مُفاعَلَتُنْ ) فيحولها إلى ( مُفاعَلْتُنْ ) وتقرأ ( مَفاعيلُنْ ) .

العَقْل : حذف الخامس المتحرك ، ويدخل على ( مُفاعَلَتُنْ ) فتبقى ( مُفاعَتُنْ ) وتقرأ ( مُفاعَلُنْ ) ، لكن هذا الزحاف قليل الورود في الشعر المعاصر ، ولا نعدم له استعمالا .

الكَف : حذف السابع الساكن ، يدخل على ( فاعِلاتُنْ ، مَفاعيلُنْ ) فتبقى التفعيلتان ( فاعِلاتُ ، مَفاعيلُ ) . وبهذا ينتهي باب الزحاف المفرد

الزحاف المزدوج : وهو اجتماع زحافين مفردين مما مر معنا آنفا .

*الزحاف المزدوج
الخَبْل : هو الخبن مع الطي ، حذف الثاني والرابع الساكنين ، ويدخل على (مُسْتَفْعِلُنْ ، مَفْعولاتُ ) فتبقى التفعيلتان (مُتَعِلُنْ ، مَعُلاتُ ) فتقرأ الاولى ( فَعِلَتُنْ ) والثانية كما هي أو ( فَعِلاتُ ) .

الخَزْل : هو الاضمار مع الطي ، وهو تسكين الثاني المتحرك وحذف الرابع الساكن ، ويدخل على ( مُتَفاعِلُنْ ) فتبقى التفعيلة (مُتْفَعِلُنْ ) وتقرأ كما هي أو ( مُفْتَعِلُنْ ) .

الشَّكْل : وهو الخبن مع الكف ، ويدخل على ( فاعِلاتُنْ ) فتبقى ( فَعِلاتُ ) .

النَّقْص : وهو العصب مع الكف ، ويدخل على ( مُفاعَلَتُنْ ) فتبقى( مُفاعَلْتُ ) وتقرأ ( مَفاعيلُ ) . وبهذا ينتهي باب الزحاف المزدوج .

علل الزيادة
التَّرْفيل : وهو زيادة سبب خفيف على ما آخره وَتِدٌ مجموع ، ويدخل على ( فاعِلُنْ ، مُتَفاعِلُنْ ، مُسْتَفْعِلُنْ ) فتصبح بعد الترفيل ( فاعِلُنْ + تُنْ / فاعِلاتُنْ ، مُتَفاعِلُنْ + تُنْ / مُتَفاعِلاتُنْ ، مُسْتَفْعِلُنْ + تُنْ / مُسْتَفْعِلاتُنْ ) .

التَّذْييل : وهو زيادة حرف ساكن على ما آخره وَتِدٌ مجموع ، ويدخل على ( فاعِلُنْ ، مُتَفاعِلُنْ ، مُسْتَفْعِلُنْ ) فتصبح بعد التذييل ( فاعِلُنْ + نْ / فاعِلانْ ، مُتَفاعِلُنْ + نْ / مُتَفاعِلانْ ، مُسْتَفْعِلُنْ + نْ / مُسْتَفْعِلانْ ) .

التسبيغ : وهو زيادة حرف ساكن على ما آخره سبب خفيف ، ويدخل على ( فاعِلاتُنْ ، فَعولُنْ ، مَفاعيلُنْ ) فتصبح بعد الزيادة ( فاعِلاتُنْ + نْ / فاعِلاتانْ ، فَعولُنْ + نْ / فَعولانْ ، مَفاعيلُنْ + نْ / مَفاعيلانْ ) بهذا تنتهي علل الزيادة .

علل النقص
علل النقص تتعلق بأواخر التفاعيل وأولها حسب موقعها :

الحَذْف : هو اِسقاط السبب الخفيف من آخر التفعيلة ، أي أنه لا يدخل إلا على التفاعيل التي آخرها سبب خفيف كما فصلناها .

يدخل الحَذْفُ على ( فَعولُنْ ، مَفاعيلُنْ ، فاعِلاتُنْ ) وتبقى التفاعيل بعد دخوله ( فَعو ، مَفاعِي وتقلب إلى فَعولُنْ ، فاعِلا وتقلب إلى فاعِلُنْ ) ، ولا يدخل الحذف منفردا على ( مُفاعَلَتُنْ ) رغم أن آخرها سبب خفيف ، بل يدخل مع زحاف آخر سيأتي ذكره .

القَطْعُ : حذف ساكن الوتد المجموع من آخر التفعيلة وتسكين ما قبله ، أي أنه يدخل فقط على التفاعيل التي آخرها وَتِدٌ مجموع ، ويدخل القطع على ( فاعِلُنْ ، مُتَفاعِلُنْ ، مُسْتَفْعِلُنْ ) لاحظوا أنها جميعا تنتهي بـ ( عِلُنْ وهو الوَتِدُ المجموع ، وساكنه النون وما قبلها اللام ) فتبقى التفاعيل بعد دخوله ( فاعِلْ وتقلب إلى فَعْلُنْ ، مُتَفاعِلْ ، مُسْتَفْعِلْ وتقرأ كما هي أو تُقلب إلى مَفْعولُنْ ) .

القَطْف : وهو اجتماع العَصْبِ مع الحذف ، أي تسكين الخامس المتحرك ، وحذف السبب الخفيف من آخر التفعيلة ، ويدخل القطف على تفعيلة واحدة هي ( مُفاعَلَتُنْ ) وتبقى بعده ( مُفاعَلْ ) وتقلب إلى فَعولُنْ ) وهي التي نجدها في بحر الوافر .

البَتْر : وهو اجتماع الحذف مع القطع ، أي حذف السبب الخفيف من آخر التفعيلة ، وما تبقى منها يدخل عليه القطع ، ويدخل البَتر على ( فاعِلاتُنْ ، فَعولُنْ ) وتبقى بعد البَتْرِ ( فاعِلْ وتقلب إلى فَعْلُنْ ، فَعْ ) .

القَصْر : وهو حذف ساكن السبب الخفيف من آخر التفعيلة وتسكين ما قبله ، أي أنه يدخل فقط على التفاعيل التي آخرها سبب خفيف ، ويدخل القصر على ( فَعولُنْ ، فاعِلاتُنْ ) فتبقى بعد دخوله ( فَعولْ ، فاعِلاتْ وتقلب إلى فاعِلانْ ) .

الْحَذَذ : وهو حذف الوَتِدِ المجموع من آخر التفعيلة ، لكنه لا يدخل كل تفعيلة آخرها وَتِدٌ مجموع ، ويدخل على ( مُتَفاعِلُنْ ) فَتَبْقى بعد دخوله ( مُتَفا وتقلب إلى فَعِلُنْ ) ، وقد تكون مضمرة ( مُتْفا فتقرأ فَعْلُنْ ) .

الصَّلْم : وهو حذف الوَتِدِ المفروق من آخر التفعيلة ، ويدخل على تفعيلة واحدة هي ( مَفْعولاتُ ) فتبقى بعد دخوله ( مَفْعو وتقلب إلى فَعْلُنْ ) .

الكَشْف : والبعض يسميه الكَسْف ، وهو حذف السابع المتحرك من آخر التفعيلة ، ويدخل على تفعيلة واحدة هي ( مَفْعولاتُ ) فتبقى بعد دخوله ( مَفْعولا وتقلب إلى مَفْعولُنْ ) .

الوَقْف : وهو تسكين السابع المتحرك من آخر التفعيلة ، ويدخل تفعيلة واحدة هي ( مَفْعولاتُ ) فتبقى بعد دخوله ( مَفْعولاتْ وتقلب إلى مَفْعولانْ ) .

التَّشْعيث : وهو حذف أول الوَتِدِ المجموع من وسط التفعيلة ، ويدخل على تفعيلة واحدة هي ( فاعِلاتُنْ ) وتبقى بعد دخوله ( فالاتُنْ وتقلب إلى مَفْعولُنْ ) .

الكَبْل : وهو اجتماع الخَبْنِ مع القطع ، أي حذف الثاني الساكن وساكن الوَتِدِ المجموع من آخر التفعيلة وتسكين ما قبله ، ويدخل على تفعيلة واحدة هي ( مُسْتَفْعِلُنْ ) وتبقى بعد دخوله ( مُتَفْعِلْ وتقلب إلى فَعولُنْ ) .

الخَرْم : وهو حذف أول الوَتِدِ المجموع ، ويدخل على ( فَعولُنْ ، مَفاعيلُنْ ) فتبقى التفعيلتان بعد دخوله ( عولُنْ وتقلب إلى فَعْلُنْ ، فاعيلُنْ وتقلب إلى مَفْعولُنْ ) ، والخرم لا يدخل هاتين التفعيلتين حيث وقعتا ، إنما فقط حين تكونان بداية الشطر .

ولا بد من الاشارة أن هذه الزحافات والعلل يمكن التعرف إليها من خلال الأبيات ووقوعها ، هذا حتى لا يصاب أحد باليأس منها قبل الوقوف عليها ، وفي شرحنا للبحور والأوزان ، سنشير إلى كل منها وكيفية دخوله على التفعيلة ، وسترون حينها أنها سهلة جدا .

وبعد : هذه هي أهم ما يمر على الشعراء من الزحافات والعلل ، وغالبا ما لا تمر جميعها ، لكن ذكرناها ، حتى اذا وقعت عرفها الشاعر وعرف جوازها .

هناك تفعيلة ( فاعِلُنْ ) في وزن المتدارك ، والتي كثيرا ما ترد على صورة ( فاعِلُ ) وسموا علة حذف النون القبض لأن الحذف وقع على الخامس المتحرك .

غدا مع درس جديد نبدأ فيه شرح بحور الشعر .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الزحافات والعلل التي تدخل على التفاعيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الوحدة للتربية والتعليم :: مــنــتدى المــنــظـــومــــة الـــتـــعـلـيـمـيـــة :: أساتذة و تلاميذ التعليم الثانوي التأهيلي :: الجذع المشترك-
انتقل الى: