منتدى التربية والتعليم بالمغرب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأدب مع القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
NAJAH1717
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 14

مُساهمةموضوع: الأدب مع القرآن الكريم   الجمعة مايو 13, 2011 12:14 pm


آداب تلاوة القرآن الكريم



يجب على القارئ الإخلاص ومراعاة الأدب مع القرآن ، فينبغي أن يستحضر نفسه
أنه يناجي الله تعالى ويقرأ على حال من يرى الله تعالى فإنه إن لم يكن يراه
فإن الله تعالى يراه .

وينبغي
إذا أراد القراءة أن ينظف فاه بالسواك وغيره والاختيار في السواك أن يكون
بعود من أراك ويجوز بسائر العيدان وبكل ما ينظف كالخرقة الخشنة والأسنان
وغير ذلك ، ويستاك عرضا مبتدئاً بالجانب الأيمن من فمه وينوي به الإتيان
بالسنة قال بعض العلماء يقول عند الإستياك اللهم بارك لي فيه يا أرحم
الراحمين .



قال الماوردي من أصحاب الشافعي ويستحب أن يستاك في ظاهر الأسنان وباطنها
ويمر السواك على أطراف أسنانه وكراسي أضراسه وسقف حلقه إمراراً رفيقاً ،
قالوا وينبغي أن يستاك بعود متوسط لا شديد اليبوسة ولا شديد الرطوبة قال
يبسه لينه بالماء ولا بأس باستعمال سواك .



وأما إذا كان فمه نجسا بدم أو غيره فإنه يكره له قراءة القرآن ، ويستحب أن
يقرأ القرآن وهو على طهارة فإن قرأ محدثاً جاز بإجماع المسلمين والأحاديث
فيه كثيرة معروفة ، قال إمام الحرمين ولا يقال أرتكب مكروهاً بل هو تارك
للأفضل ، فإن لم يجد الماء تيمم والمستحاضة في الزمن المحكوم بأنه وافق
حكمها حكم المحدث وأما الجنب والحائض فإنه يحرم عليهما قراءة القرآن سواء
كان آية أو أقل منها ويجوز لهما إجراء القرآن على قلبهما من غير تلفظ به
ويجوز لهما النظر في المصحف وإمراره على القلب، وأجمع المسلمون على جواز
التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
وغير ذلك من الأذكار للجنب والحائض قال أصحابنا وكذا إن قالا لإنسان خذ
الكتاب بقوة وقصدا به غير القرآن فهو جائز وكذا ما أشبهه ويجوز لهما أن
يقولا عند المصيبة إنا لله وإنا إليه راجعون إذا لم يقصدا القرآن قال
أصحابنا الخراسانيون ويجوز أن يقولا عند ركوب الدابة سبحان الذي سخر لنا
هذا وما كنا له مقرنين وعند الدعاء ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة
حسنة وقنا عذاب النار إذا لم يقصدا القرآن قال إمام الحرمين فإذا قال الجنب
بسم الله والحمد لله فإن قصد القرآن عصى وإن قصد الذكر أو لم يقصد شيئا لم
يأثم ويجوز لهما قراءة ما نسخت تلاوته كالشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما
البتة .



وإذا لم يجد الجنب ماء تيمم ويباح له القراءة والصلاة وغيرهما فإن أحدث
حرمت عليه الصلاة ولم تحرم القراءة والجلوس في المسجد وغيرهما مما لا يحرم
على المحدث كما لو اغتسل ثم أحدث وهذا مما يسأل عنه ويستغرب فيقال جنب يمنع
من الصلاة ولا يمنع من قراءة القرآن والجلوس في المسجد من غير ضرورة كيف
صورته فهذا صورته ثم الأقرب لا فرق مما ذكرناه بين تيمم الجنب في الحضر
والسفر وذكر بعض أصحاب الشافعي أنه إذا تيمم في الحضر استباح الصلاة ولا
يقرأ بعدها ولا يجلس في المسجد والصحيح جواز ذلك كما قدمناه ولو تيمم ثم
صلى وقرأ ثم رأى ماء يلزمه استعماله فإنه يحرم عليه القراءة وجميع ما يحرم
على الجنب حتى يغتسل ، ولو تيمم وصلى وقرأ ثم أراد التيمم لحدث أو لفريضة
أخرى أو لغير ذلك فإنه لا يحرم عليه القراءة على المذهب الصحيح المختار
وفيه وجه لبعض أصحاب الشافعي أنه لا يجوز والمعروف الأول أما إذا لم يجد
الجنب ماء ولا تراباً فإنه لا يصلي لحرمة الوقت على حسب حاله ويحرم عليه
القراءة خارج الصلاة ويحرم عليه أن يقرأ في الصلاة ما زاد على فاتحة الكتاب
وهل يحرم عليه قراءة الفاتحة فيه وجهان الصحيح المختار أنه لا يحرم بل يجب
فإن الصلاة لا تصح إلا بها وكلما جازت الصلاة لضرورة مع الجنابة يجوز
القراءة والثاني لا يجوز بل يأتي بالأذكار التي يأتي بها العاجز الذي لا
يحفظ شيئاً من القرآن لأن هذا عاجز شرعاً فصار كالعاجز حساً ، والصواب
الأول .



ويستحب أن تكون القراءة في مكان نظيف مختار ولهذا استحب جماعة من العلماء
القراءة في المسجد لكونه جامعاً للنظافة وشرف البقعة ومحصلاً لفضيلة أخرى
وهي الاعتكاف فإنه ينبغي لكل جالس في المسجد الاعتكاف سواء أكثر في جلوسه
أو أقل بل ينبغي أول دخوله المسجد أن ينوي الاعتكاف وهذا الأدب ينبغي أن
يعتني به ويشاع ذكره ويعرفه الصغار والعوام فإنه مما يغفل عنه وأما القراءة
في الحمام فقد اختلف السلف في كراهيتها فقال أصحابنا لا يكره ونقله الإمام
المجمع على جلالته أبو بكر بن المنذر في الأشراف عن إبراهيم النخعي ومالك
وهو قول عطاء وذهب إلى كراهته جماعات منهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه
رواه عنه ابن أبي داود وحكى ابن المنذر عن جماعة من التابعين منهم أبو وائل
شقيق بن سلمة والشعبي والحسن البصري ومكحول وقبيصة بن ذؤيب ورويناه أيضا
عن إبراهيم النخعي وحكاه أصحابنا عن أبي حنيفة رضي الله عنهم أجمعين قال
الشعبي تكره القراءة في ثلاثة مواضع في الحمامات والحشوش وبيوت الرحى وهي
تدور، وعن أبي ميسرة قال لا يذكر الله إلا في مكان طيب ، وأما القراءة في
الطريق فالمختار أنها جائزة غير مكروهة إذا لم يلته صاحبها فإن التهى عنها
كرهت كما كره النبي صلى الله عليه وسلم القراءة للناعس مخافة من الخلط .



ويستحب للقارئ في غير الصلاة أن يستقبل القبلة ويجلس متخشعاً بسكينة ووقار
مطرقاً رأسه ويكون جلوسه وحده في تحسين أدبه وخضوعه كجلوسه بين يدي معلمه
فهذا هو الأكمل ولو قرأ قائماً أو مضطجعاً أو في فراشه أو على غير ذلك من
الأحوال جاز وله أجر ولكن دون الأول ، قال الله عز وجل ( إن في خلق
السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب . الذين يذكرون
الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ) وثبت في
الصحيح عن عائشة رضي الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يتكئ في حجري وأنا حائض ويقرأ القرآن رواه البخاري ومسلم ، وفي رواية يقرأ
القرآن ورأسه في حجري .



فإن أراد الشروع في القراءة استعاذ فقال أعوذ بالله من الشيطان الرجيم هكذا
قال الجمهور من العلماء وقال بعض العلماء يتعوذ بعد القراءة لقوله تعالى (
فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم ) وتقدير الآية عند
الجمهور إذا أردت القراءة فاستعذ ثم يراد التعوذ كما ذكرناه وكان جماعة من
السلف يقولون أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ولا بأس بهذا
ولكن الاختيار هو الأول ثم إن التعوذ مستحب وليس بواجب وهو مستحب لكل قارئ
سواء كان في الصلاة أو في غيرها ، وينبغي أن يحافظ على قراءة بسم الله
الرحمن الرحيم في أول كل سورة سوى براءة فإن أكثر العلماء قالوا إنها آية
حيث تكتب في المصحف وقد كتبت في أوائل السور سوى براءة فإذا قرأها كان
متيقناً قراءة الختمة أو السورة فإذا أخل بالبسملة كان تاركاً لبعض القرآن
عند الأكثرين فإذا كانت القراءة في وظيفة عليها جعل كالأسباع والأجراء التي
عليها أوقاف وأرزاق كان الاعتناء بالبسملة أكثر لتيقن قراءة الختمة فإنه
إذا تركها لم يستحق شيئا من الوقف عند من يقول البسملة آية من أول السورة
وهذه دقيقة نفيسة يتأكد الاعتناء بها وإشاعتها .



فإذا شرع في القراءة فليكن شأنه الخشوع والتدبر عند القراءة ، والدلائل
عليه أكثر من أن تحصر وأشهر وأظهر من أن تذكر فهو المقصود المطلوب وبه
تنشرح الصدور وتستنير القلوب قال الله عز وجل ( أفلا يتدبرون القرآن ) وقال
الله تعالى ( كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته ) والأحاديث فيه
كثيرة وأقاويل السلف فيه ، وقد بات جماعة من السلف يتلون آية واحدة
يتدبرونها ويرددونها إلى الصباح وقد صعق جماعة من السلف عند القراءة ومات
جماعات حال القراءة ، وعن بهز بن حكيم أن زرارة بن أوفى التابعي الجليل رضي
الله عنه أمهم في صلاة الفجر فقرأ حتى بلغ فإذا نقر في الناقور فذلك يومئذ
يوم عسير خر ميتاً ، قال بهز وكنت فيمن حمله ، وقال السيد الجليل ذو
المواهب والمعارف إبراهيم الخواص رضي الله تعالى عنه دواء القلب خمسة أشياء
قراءة القرآن بالتدبر وخلاء البطن وقيام الليل والتضرع عند السحر ومجالسة
الصالحين .



والبكاء عند قراءة القرآن هو صفة العارفين وشعار عباد الله الصالحين قال الله تعالى ( ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعاً ) .



وينبغي أن يرتل قراءته وقد اتفق العلماء رضي الله عنهم على استحباب الترتيل
قال الله تعالى ( ورتل القرآن ترتيلاً ) وثبت عن أم سلمة رضي الله عنها
أنها نعتت قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم قراءة مفسرة حرفاً حرفاً -
رواه أبو داود والنسائي والترمذي وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال لأن أقرأ
سورة أرتلها أحب إلي من أن أقرأ القرآن كله ، وعن مجاهد أنه سئل عن رجلين
قرأ أحدهما البقرة وآل عمران والآخر البقرة وحدها وزمنهما وركوعهما
وسجودهما وجلوسهما واحد سواء فقال الذي قرأ البقرة وحدها أفضل ، وقد نهي عن
الإفراط في الإسراع ويسمى الهذرمة الخ ، وعن عبدالله بن مسعود أن رجلاً
قال له إني أقرأ المفصل في ركعة واحدة فقال عبدالله بن مسعود هكذا هكذا
الشعر إن أقواماً يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم ولكن إذا وقع القلب فرسخ
فيه نفع رواه البخاري ومسلم وهذا لفظ مسلم في إحدى رواياته .



قال العلماء والترتيل مستحب للتدبر ولغيره قالوا يستحب الترتيل للعجمي الذي
لا يفهم معناه لأن ذلك أقرب إلى التوقير والاحترام وأشد تأثيرا في القلب .




ويستحب إذا مر بآية رحمة أن يسأل الله تعالى من فضله وإذا مر بآية عذاب أن
يستعيذ بالله من الشر ومن العذاب أو يقول اللهم إني أسألك العافية أو أسألك
المعافاة من أو نحو ذلك وإذا مر بآية تنزيه لله تعالى نزه فقال سبحانه
وتعالى أو تبارك وتعالى أو جلت عظمة ربنا ، فقد صح عن حذيفة بن اليمان رضي
الله عنهما قال صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فافتتح البقرة
فقلت يركع عند المائة ثم مضى فقلت يصلي بها في ركعة فمضى فقلت يركع بها ثم
افتتح النساء فقرأها ثم افتتح آل عمران فقرأها يقرأ ترسلاً إذا مر بآية
فيها تسبيح سبح وإذا مر بسؤال سأل وإذا مر بتعوذ تعوذ رواه مسلم في صحيحه .




ويستحب هذا السؤال والاستعاذة والتسبيح لكل قارئ سواء كان في الصلاة أو
خارجاً منها قالوا ويستحب ذلك في صلاة الإمام والمنفرد والمأموم لأنه دعاء
فاستووا فيه كالتأمين عقب الفاتحة وهذا الذي ذكرناه من استحباب السؤال
والاستعاذة هو مذهب الشافعي رضي الله عنه وجماهير العلماء رحمهم الله ، قال
أبو حنيفة رحمه الله تعالى ولا يستحب ذلك بل يكره في الصلاة والصواب قول
الجماهير لما قدمناه .



ومما يعتنى به ويتأكد الأمر به احترام القرآن من أمور قد يتساهل فيها بعض
الغافلين القارئين مجتمعين فمن ذلك اجتناب الضحك واللغط والحديث في خلال
القراءة إلا كلاماً يضطر إليه وليمتثل قول الله تعالى ( وإذا قرئ القرآن
فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون ) وليترك العبث باليد وغيرها فإنه يناجي
ربه سبحانه وتعالى فلا يعبث بين يديه ، ومن ذلك النظر إلى ما يلهي ويبدد
الذهن وأقبح من هذا كله النظر إلى ما لا يجوز النظر إليه كالأمرد وغيره فإن
النظر إلى الأمرد الحسن من غير حاجة حرام سواء كان بشهوة أو بغيرها سواء
أمن الفتنة أو لم يأمنها هذا هو المذهب الصحيح المختار عند العلماء وقد نص
على تحريمه الإمام الشافعي ومن لا يحصى من العلماء ودليله قوله تعالى ( قل
للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ) ولأنه في معنى المرأة بل ربما كان بعضهم أو
كثير منهم أحسن من كثير من النساء ويتمكن من أسباب الريبة فيه ويتسهل من
طرق الشر في حقه ما لا يتسهل في حق المرأة فكان تحريمه أولى وأقاويل السلف
في التنفير منهم أكثر من أن تحصى وقد سموهم الأنتان لكونهم مستقذرين شرعاً
وأما النظر إليه في حال البيع والشراء والأخذ والإعطاء والتطبب والتعليم
ونحوها من مواضع الحاجة فجائز للضرورة لكن يقتصر الناظر على قدر الحاجة ولا
يديم النظر من غير ضرورة وكذا المعلم إنما يباح له النظر الذي يحتاج إليه
والله أعلم ، وعلى الحاضرين مجلس القراءة إذا رأوا شيئاً من هذه المنكرات
المذكورة أو غيرها أن ينهوا عنه حسب الإمكان باليد لمن قدر وباللسان لمن
عجز عن اليد وقدر على اللسان وإلا فلينكر بقلبه والله أعلم .



ولا تجوز قراءة القرآن بالعجمية سواء أحسن العربية أو لم يحسنها سواء كان
في الصلاة أم في غيرها فإن قرأ بها في الصلاة لم تصح صلاته هذا مذهبنا
ومذهب مالك وأحمد وداود وأبو بكر بن المنذر وقال أبو حنيفة يجوز ذلك وتصح
به الصلاة وقال أبو يوسف ومحمد يجوز ذلك لمن لم يحسن العربية ولا يجوز لمن
يحسنها .



وتجوز قراءة القرآن بالقراءات السبع المجمع عليها ولا يجوز بغير السبع ولا
بالروايات الشاذة المنقولة عن القرآء السبعة ولو قرأ بالشواذ في الصلاة
بطلت صلاته إن كان عالماً وإن كان جاهلاً لم تبطل ولم تحسب له تلك القراءة ،
وإجماع المسلمين على أنه لا تجوز القراءة بالشاذ وأنه لا يصلى خلف من يقرأ
بها .



وإذا ابتدأ بقراءة أحد القرآء فينبغي أن يستمر على القراءة بها ما دام
الكلام مرتبطاً ، فإذا أنقضى إرتباطه فله أن يقرأ بقراءة أحد من السبعة
والأولى دوامه على الأولى في هذا المجلس .



قال العلماء الاختيار أن يقرأ على ترتيب المصحف فيقرأ الفاتحة ثم البقرة
ثم آل عمران ثم ما بعدها على الترتيب وسواء قرأ في الصلاة أو في غيرها حتى
قال بعض أصحابنا إذا قرأ في الركعة الأولى سورة قل أعوذ برب الناس يقرأ في
الثانية بعد الفاتحة من البقرة قال بعض أصحابنا ويستحب إذا قرأ سورة أن
يقرأ بعدها التي تليها ودليل هذا أن ترتيب المصحف إنما جعل هكذا لحكمة
فينبغي أن يحافظ عليها إلا فيما ورد المشرع باستثنائه كصلاة الصبح يوم
الجمعة يقرأ في الأولى سورة السجدة وفي الثانية هل أتى على الإنسان وصلاة
العيد في الأولى قاف وفي الثانية اقتربت الساعة وركعتين سنة الفجر في
الأولى قل يا أيها الكافرون وفي الثانية قل هو الله أحد وركعات الوتر في
الأولى سبح اسم ربك الأعلى وفي الثانية قل يا أيها الكافرون وفي الثالثة قل
هو الله أحد والمعوذتين ولو خالف الموالاة فقرأ سورة لا تلي الأولى أو
خالف الترتيب فقرأ سورة ثم قرأ سورة قبلها جاز ، وقد كره جماعة مخالفة
ترتيب المصحف وروى ابن أبي داود عن الحسن أنه كان يكره أن يقرأ القرآن إلا
على تأليفه في المصحف وبإسناده الصحيح عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه
أنه قيل له إن فلاناً يقرأ القرآن منكوساً فقال ذلك منكوس القلب ، وأما
قراءة السور من آخرها إلى أولها فممنوع منعاً متأكداً فإنه يذهب بعض ضروب
الإعجاز ويزيل حكمة ترتيب الآيات ، وقد روى ابن أبي داود عن إبراهيم النخعي
الإمام التابعي الجليل والإمام مالك بن أنس أنهما كرها ذلك وأن مالكاً كان
يعيبه ويقول هذا عظيم ، وأما من آخر المصحف إلى أوله فحسن ليس هذا من هذا
الباب فإن ذلك قراءة متفاضلة في أيام متعددة مع ما فيه من عليهم والله أعلم
.



وقراءة القرآن من المصحف أفضل من القراءة عن ظهر القلب لأن النظر في المصحف
عبادة مطلوبة فتجتمع القراءة والنظر هكذا قاله القاضي حسين وأبو حامد
الغزالي وجماعات من السلف ونقل الغزالي في الإحياء أن كثيرين من الصحابة
رضي الله عنهم كانوا يقرؤون من المصحف ويكرهون أن يخرج يوم ولم ينظروا في
المصحف ، وروى ابن أبي داود القراءة في المصحف عن كثيرين من السلف ولم أر
فيه خلافاً ولو قيل إنه يختلف باختلاف الأشخاص فيختار القراءة في المصحف
لمن استوى خشوعه وتدبره في حالتي القراءة في المصحف وعن ظهر القلب ويختار
القراءة عن ظهر القلب لمن لم يكمل بذلك خشوعه ويزيد على خشوعه وتدبره لو
قرأ من المصحف لكان هذا قولاً حسناً والظاهر أن كلام السلف وفعلهم محمول
على هذا التفصيل .





آداب حامل القرآن الكريم



ومن آدابه أن يكون على أكمل الأحوال وأكرم الشمائل وأن يرفع نفسه عما نهى
القرآن عنه إجلالاً للقرآن ، وأن يكون مصوناً عن دنيء الاكتساب شريف النفس
مرتفعاً على الجبابرة والجفاة من أهل الدنيا متواضعاً للصالحين وأهل الخير
والمساكين ، وأن يكون متخشعاً ذا سكينة ووقار .



وعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال ينبغي لحامل القرآن أن يعرف بليله
إذا الناس نائمون وبنهاره إذا الناس مفطرون وبحزنه إذا الناس يفرحون
وببكائه إذا الناس يختالون .



وعن الفضيل بن عياض قال ينبغي لحامل القرآن أن لا تكون له حاجة إلى أحد فمن
دونهم ، وعنه أيضا قال حامل القرآن حامل راية الإسلام لا ينبغي أن يلهو
مع من يلهو ولا يسهو مع من يسهو ولا يلغو مع من يلغو تعظيماً لحق القرآن .



ومن أهم ما يؤمر به أن يحذر ثم الحذر من اتخاذ القرآن معيشة يكتسب بها ، وينبغي أن يحافظ على تلاوته ويكثر منها .



وفي المحافظة على القراءة بالليل ينبغي أن يكون اعتناؤه بقراءة الليل أكثر .





آداب معلم القرآن ومتعلمه



أول ما ينبغي للمقرئ والقارئ أن يقصدا بذلك رضا الله تعالى قال الله تعالى (
وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا
الزكاة وذلك دين القيمة ) أي الملة المستقيمة . وفي الصحيحين عن رسول الله
صلى الله عليه وسلم قال " إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل إمرئ ما نوى "



يقول الأستاذ أبي القاسم القشيري رحمه الله تعالى الإخلاص إفراد الحق في
الطاعة بالقصد وهو أن يريد بطاعته التقرب إلى الله تعالى دون شئ آخر من
تصنع لمخلوق أو اكتساب محمدة عند الناس أو محبة أو مدح من الخلق أو معنى من
المعاني سوى التقرب إلى الله تعالى ، قال ويصح أن يقال الإخلاص تصفية
الفعل عن ملاحظة المخلوقين .



يقول حذيفة المرعشي رحمه الله تعالى الإخلاص استواء أفعال العبد في الظاهر والباطن .



وعن ذي النون رحمه الله تعالى قال ثلاث من علامات الإخلاص استواء المدح
والذم من العامة ونسيان رؤية العمل في الأعمال واقتضاء ثواب الأعمال في
الآخرة .



وعن الفضيل بن عياض رضي الله عنه قال ترك العمل لأجل الناس رياء والعمل
لأجل الناس شرك والإخلاص أن يعافيك الله منهما وعن السري رضي الله عنه قال
لا تعمل للناس شيئا ولا تترك لهم شيئا ولا تغط لهم شيئا ولا تكشف لهم شيئا .







ثانياً وينبغي أن لا يقصد به توصلا إلى غرض من أغراض الدنيا من مال أو
رياسة أو وجاهة أو ارتفاع على أقرانه أو ثناء عند الناس أو صرف وجوه الناس
إليه أو نحو ذلك ولا يشوب المقرئ إقراءه بطمع في رفق يحصل له من بعض من
يقرأ عليه سواء كان الرفق مالاً أو خدمة وإن قل ولو كان على صورة الهدية
التي لولا قراءته عليه لما أهداها إليه ، قال تعالى ( من كان يريد حرث
الآخرة نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وما له في الآخرة
من نصيب ) وقال الله تعالى ( من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء
لمن نريد ) الآية



وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من
تعلم علما يبتغي به وجه الله تعالى لا يتعلمه إلا ليصيب به غرضاً من الدنيا
لم يجد عرف الجنة يوم القيامة " رواه أبو داود وعن أنس وحذيفة وكعب بن
مالك رضي الله عنهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من طلب العلم
ليماري به السفهاء أو يكاثر به العلماء أو يصرف به وجوه الناس إليه فليتبوأ
مقعده من النار" رواه الترمذي







ثالثاً وليحذر ثم الحذر من قصده التكثر بكثرة المشتغلين عليه والمختلفين
إليه وليحذر من كراهته قراءة أصحابه على غيره ممن ينتفع به وهذه مصيبة
يبتلى بها بعض المعلمين الجاهلين وهي دلالة بينة من صاحبها على سوء وفساد
طويته بل هي حجة قاطعة على عدم إرادته بتعليمه وجه الله تعالى الكريم فإنه
لو أراد الله بتعليمه لما كره ذلك بل قال لنفسه أنا أردت الطاعة بتعليمه
وقد قصد بقراءته على غيري زيادة علم فلا عتب عليه .



عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال يا حملة القرآن أو قال يا حملة
العلم اعملوا به فإنما العلم من عمل بما علم ووافق علمه عمله وسيكون أقوام
يحملون العلم لا يجاوز تراقيهم ، يخالف عملهم علمهم وتخالف سريرتهم
علانيتهم يجلسون حلقاً يباهي بعضهم بعضاً ، حتى أن الرجل ليغضب على جليسه
أن يجلس إلى غيره ويدعه أولئك لا تصعد أعمالهم في مجالسهم تلك إلى الله
تعالى .



وقد صح عن الإمام الشافعي رضي الله عنه أنه قال وددت أن الخلق تعلموا هذا العلم يعني علمه وكتبه أن لا ينسب إلي حرف منه .







وينبغي للمعلم أن يتخلق بالمحاسن التي ورد الشرع بها والخصال الحميدة
والشيم المرضية التي أرشده الله إليها من الزهادة في الدنيا والتقلل منها
وعدم المبالاة بها وبأهلها والسخاء والجود ومكارم الأخلاق وطلاقة الوجه من
غير خروج إلى حد الخلاعة والحلم والصبر والتنزه عن دنيء المكاسب وملازمة
الورع والخشوع والسكينة والوقار والتواضع والخضوع واجتناب الضحك والإكثار
من المزاح وملازمة الوظائف الشرعية كالتنظيف وتقليم بإزالة الأوساخ والشعور
التي ورد الشرع بإزالتها كقص الشارب وتقليم الظفر وتسريح اللحية وإزالة
الروائح الكريهة والملابس المكروهة وليحذر ثم الحذر من الحسد والرياء
والعجب واحتقار غيره وإن كان دونه ، وينبغي أن يستعمل الأحاديث الواردة في
التسبيح والتهليل ونحوهما من الأذكار والدعوات ، وأن يراقب الله تعالى في
سره وعلانيته ويحافظ على ذلك .



وينبغي له أن يرفق بمن يقرأ عليه وأن يرحب به ويحسن إليه بحسب حاله .



عن أبي هرون العبدي قال كنا نأتي أبا سعيد الخدري رضي الله عنه فيقول
مرحباً بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إن النبي صلى الله عليه وسلم
قال " إن الناس لكم تبع وإن رجالاً يأتونكم من أقطار الأرض يتفقهون في
الدين فإذا أتوكم فاستوصوا بهم خيراً " رواه الترمذي وابن ماجه وغيرهما



وينبغي أن يبذل لهم النصيحة فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " الدين
النصيحة لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم " رواه مسلم



ومن النصيحة لله تعالى ولكتابه إكرام قارئه وطالبه وإرشاده إلى مصلحته
والرفق به ومساعدته على طلبه بما أمكن وتأليف قلب الطالب وأن يكون سمحاً
بتعليمه في رفق متلطفاً به ومحرضاً له على التعلم وينبغي أن يذكره فضيلة
ذلك ليكون سبباً في نشاطه وزيادة في رغبته ويزهده في الدنيا ويصرفه عن
الركون إليها والاغترار بها ويذكره فضيلة الاشتغال بالقرآن وسائر العلوم
الشرعية وهو طريق الحاضرين العارفين وعباد الله الصالحين وأن ذلك رتبة
الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ، وينبغي أن يشفق على الطالب ويعتني بمصالحه
كاعتنائه بمصالح ولده ومصالح نفسه ويجري المتعلم مجرى ولده في الشفقة عليه
والصبر على جفائه وسوء أدبه ويعذره في قلة أدبه في بعض الأحيان فإن
الإنسان معرض للنقائص لا سيما إن كان صغير السن ، وينبغي أن يحب له ما يحب
لنفسه من الخير وأن يكره له ما يكره لنفسه .



وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال أكرم الناس علي جليسي الذي يتخطى الناس
حتى يجلس إلي لو استطعت أن لا يقع الذباب على وجهه لفعلت ، وفي رواية إن
الذباب ليقع عليه فيؤذيني .



وينبغي للمعلم أن لا يتعاظم على المتعلمين بل يلين لهم ويتواضع معهم ، فقد
جاء في التواضع لآحاد الناس أشياء كثيرة معروفة فكيف بهؤلاء الذين هم
بمنزلة أولاده مع ما هم عليه من الاشتغال بالقرآن مع ما لهم عليه من حق
الصحبة وترددهم إليه ، وقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال "
لينوا لمن تعلمون ولمن تتعلمون منه " وعن أبي أيوب السختياني رحمه الله قال
ينبغي للعالم أن يضع التراب على رأسه تواضعاً لله عز وجل .



وينبغي أن يؤدب المتعلم على التدريج بالآداب السنية والشيم المرضية ورياضة
نفسه بالدقائق الخفية ويعوده الصيانة في جميع أموره الباطنة والجلية ويحرضه
بأقواله وأفعاله المتكررات على الإخلاص والصدق وحسن النيات ومراقبة الله
تعالى في جميع اللحظات ويعرفه أن عليه أنوار المعارف وينشرح صدره ويتفجر من
قلبه ينابيع الحكم واللطائف ويبارك له في علمه وحاله ويوفق في أفعاله
وأقواله .



ويستحب للمعلم أن يكون حريصا على تعليمهم مؤثرا ذلك على مصالح نفسه
الدنيوية التي ليست بضرورية وأن يفرغ قلبه في حال جلوسه لإقرائهم من
الأسباب الشاغلة كلها وهي كثيرة معروفة ، وأن يكون حريصاً على تفهيمهم وأن
يعطي كل إنسان منهم ما يليق به فلا يكثر على من لا يحتمل الإكثار ولا يقصر
لمن يحتمل الزيادة ويأخذهم بإعادة محفوظاتهم ويثني على من ظهرت نجابته ما
لم يخش عليه فتنة بإعجاب أو غيره ، ومن قصر عنفه تعنيفا لطيفاً ما لم يخش
عليه تنفيره ، ولا يحسد أحداً منه لبراعة يجدها منه ولا يستكثر فيه ما أنعم
الله به عليه فإن الحسد للأجانب حرام شديد التحريم فكيف للمتعلم الذي هو
بمنزلة الولد .



ويقدم في تعليمهم إذا أزدحموا الأول فالأول فإن رضي الأول بتقديم غيره
قدمه ، وينبغي أن يظهر لهم البشر وطلاقة الوجه ويتفقد أحوالهم ويسأل عمن
غاب منهم .



قال العلماء رضي الله عنهم ولا يمتنع من تعليم أحد لكونه غير صحيح النية ،
فقد قال سفيان وغيره طلبهم للعلم نية وقالوا طلبنا العلم لغير الله فأبى أن
يكون إلا لله معناه كانت غايته أن صار لله تعالى .



ومن آدابه المتأكدة وما يعتني به أن يصون يديه في حال الإقراء عن العبث
وعينيه عن تفريق نظرهما من غير حاجة ويقعد على طهارة مستقبل القبلة ويجلس
بوقار وتكون ثيابه بيضاء نظيفة ، وإذا وصل إلى موضع جلوسه صلى ركعتين ،
ويجلس متربعاً إن شاء أو غير متربع .



ومن آدابه المتأكدة وما يعتني بحفظه أن لا يذل العلم فيذهب إلى مكان ينسب
إلى من يتعلم منه ليتعلم منه فيه وإن كان المتعلم خليفة فمن دونه بل يصون
العلم عن ذلك كما صانه عنه السلف رضي الله عنهم .



وينبغي أن يكون مجلسه واسعاً .







جميع ما ذكرناه من آداب المعلم في نفسه آداب للمتعلم ، ومن آدابه أن يجتنب
الأسباب الشاغلة عن التحصيل إلا سبباً لا بد منه للحاجة ، وينبغي أن يطهر
قلبه من الأدناس ليصلح لقبول القرآن وحفظه واستثماره ، فقد صح عن رسول الله
صلى الله عليه وسلم أنه قال "ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد
كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب " وقد أحسن القائل بقوله يطيب
القلب للعلم كما تطيب الأرض للزراعة .



وينبغي للمتعلم أن يتواضع لمعلمه ويتأدب معه وإن كان أصغر منه سناً وأقل
شهرة ونسباً وصلاحاً وغير ذلك ، ويتواضع للعلم فبتواضعه يدركه ، وينبغي أن
ينقاد لمعلمه ويشاوره في أموره ويقبل قوله .



ولا يتعلم إلا ممن تكملت أهليته وظهرت ديانته وتحققت معرفته واشتهرت صيانته
، فقد قال محمد بن سيرين ومالك بن أنس وغيرهما من السلف هذا العلم دين
فانظروا عمن تأخذون دينكم ، وعليه أن ينظر معلمه بعين الاحترام ويعتقد كمال
أهليته ورجحانه على طبقته فإنه أقرب إلى انتفاعه به ، وكان بعض المتقدمين
إذا ذهب إلى معلمه تصدق بشيء وقال اللهم استر عيب معلمي عني ولا تذهب بركة
علمه مني .



وقال الربيع صاحب الشافعي رحمهما الله ما اجترأت أن أشرب الماء والشافعي
ينظر إلي هيبة له ، وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال من حق المعلم
عليك أن تسلم على الناس عامة وتخصه دونهم بتحية وأن تجلس أمامه ولا تشيرن
عنده بيدك ولا تغمزن بعينيك ولا تقولن قال فلان خلاف ما تقول ولا تغتابن
عنده أحداً ولا تشاور جليسك في مجلسه ولا تأخذ بثوبه إذا قام ولا تلح عليه
إذا كسل ولا تعرض أي تشبع من طول .



وينبغي أن يتأدب بهذه الخصال التي أرشد إليها علي كرم الله وجهه وأن يرد غيبة شيخه إن قدر فإن تعذر عليه ردها فارق ذلك المجلس .



ويدخل على الشيخ كامل الخصال متصفاً بما ذكرناه في المعلم متطهراً مستعملاً
للسواك فارغ القلب من الأمور الشاغلة ، وأن لا يدخل بغير استئذان إذا كان
الشيخ في مكان يحتاج فيه إلى استئذان ، وأن يسلم على الحاضرين إذا دخل
ويخصه دونهم بالتحية وأن يسلم عليه وعليهم إذا انصرف ، ولا يتخطى رقاب
الناس بل يجلس حيث وصل به المجلس إلا أن يأذن له الشيخ في التقدم أو يعلم
من حالهم إيثار ذلك ولا يقيم أحداً في موضعه ، فإن آثره غيره لم يقبل إلا
أن يكون في تقديمه مصلحة للحاضرين أو أمره الشيخ بذلك ، ولا يجلس في وسط
الحلقة إلا لضرورة ولا يجلس بين صاحبين بغير إذنهما وإن فسحا له قعد وضم
نفسه .



وينبغي أيضا أن يتأدب مع رفقته وحاضري مجلس الشيخ فإن ذلك تأدب مع الشيخ
وصيانة لمجلسه ويقعد بين يدي الشيخ قعدة المتعلمين لا قعدة المعلمين ولا
يرفع صوته رفعاً بليغا من غير حاجة ولا يضحك ولا يكثر الكلام من غير حاجة
ولا يعبث بيده ولا بغيرها ولا يلتفت يميناً ولا شمالاً من غير حاجة بل يكون
متوجهاً إلى الشيخ مصغياً إلى كلامه .



ومما يتأكد الاعتناء به أن لا يقرأ على الشيخ في حال شغل قلب الشيخ وملله
وروعه وغمه وفرحه وعطشه ونعاسه وقلقه ونحو ذلك مما يشق عليه من كمال حضور
القلب والنشاط ، وأن يغتنم أوقات نشاطه ، ومن آدابه أن يتحمل جفوة الشيخ
وسوء خلقه ولا يصده ذلك عن ملازمته واعتقاد كماله ويتأول لأفعاله وأقواله
التي ظاهرها الفساد تأويلات صحيحة ، فما يعجز عن ذلك إلا قليل التوفيق أو
عديمه ، وإن جفاه الشيخ ابتدأ هو بالإعتذار إلى الشيخ وأظهر أن الذنب له
والعتب عليه فذلك أنفع له في الدنيا والآخرة وأنقى لقلب الشيخ ، وقد قالوا
من لم يصبر على ذل التعليم بقي عمره في عماية الجهالة ومن صبر عليه آل أمره
إلى عز الآخرة والدنيا .



ومن آدابه المتأكدة أن يكون حريصاً على التعلم مواظباً عليه في جميع
الأوقات التي يتمكن منه فيها ولا يقنع بالقليل مع تمكنه من الكثير ولا يحمل
نفسه ما لا يطيق مخافة من الملل وضياع ما حصل وهذا يختلف باختلاف الناس
والأحوال ، وإذا جاء إلى مجلس الشيخ فلم يجده انتظر ولازم بابه ولا يفوت
وظيفته إلا أن يخاف كراهة الشيخ لذلك بأن يعلم من حاله الإقراء في وقت
بعينه وأنه لا يقرئ في غيره ، وإذا وجد الشيخ نائماً أو مشتغلاً بمهم لم
يستأذن عليه بل يصبر إلى استيقاظه أو فراغه أو ينصرف والصبر أولى كما كان
ابن عباس رضي الله عنهما وغيره يفعلون ، وينبغي أن يأخذ نفسه بالاجتهاد في
التحصيل في وقت الفراغ والنشاط وقوة البدن ونباهة الخاطر وقلة الشاغلات
قبل عوارض البطالة وارتفاع المنزلة .



وهذا معنى قول الإمام الشافعي رضي الله عنه تفقه قبل أن ترأس فإذا رأست فلا سبيل إلى التفقه .



وينبغي أن يبكر بقراءته على الشيخ أول النهار لحديث النبي صلى الله عليه
وسلم " اللهم بارك لأمتي في بكورها " ، وينبغي أن يحافظ على قراءة محفوظه ،
وينبغي أن لا يؤثر بنوبته غيره بخلاف الإيثار بحظوظ النفس فإنه محبوب ،
فإن رأى الشيخ المصلحة في الإيثار في بعض الأوقات لمعنى شرعي فأشار عليه
بذلك أمتثل أمره ، ومما يجب عليه ويتأكد الوصية به ألا يحسد أحداً من رفقته
أو غيرهم على فضيلة رزقه الله إياها وأن لا يعجب بنفسه بما خصه الله ،
وهناك طريقه في نفي العجب أن يذكر نفسه أنه لم يحصل ما حصله بحوله وقوته
وإنما هو فضل من الله ، ولا ينبغي أن يعجب بشيء لم يخترعه بل أودعه الله
تعالى فيه وطريقه في نفي الحسد أن يعلم أن حكمة الله تعالى اقتضت جعل هذه
الفضيلة في هذا فينبغي أن لا يعترض عليها ولا يكره حكمة أرادها الله تعالى .





آداب الناس كلهم مع القرآن الكريم



ثبت في صحيح مسلم رضي الله عنه عن تميم الداري رضي الله عنه قال إن النبي
صلى الله عليه وسلم قال " الدين النصيحة قلنا لمن قال لله ولكتابه ولرسوله
ولأئمة المسلمين وعامتهم " قال العلماء رحمهم الله النصيحة لكتاب الله
تعالى هي الإيمان بأنه كلام الله تعالى وتنزيله لا يشبهه شيء من كلام الخلق
ولا يقدر على مثله الخلق بأسرهم ثم تعظيمه وتلاوته حق تلاوته وتحسينها
والخشوع عندها وإقامة حروفه والذب عنه لتأويل المحرفين وتعرض الطاغين
والتصديق بما فيه والوقوف مع أحكامه وتفهم علومه وأمثاله والاعتناء بمواعظه
والتفكر في عجائبه والعمل بمحكمه والتسليم بمتشابهه والبحث عن عمومه
وخصوصه وناسخه ومنسوخه ونشر علومه والدعاء إليه وإلى ما ذكرناه من نصيحته .



وأجمع المسلمون على وجوب تعظيم القرآن العزيز على الإطلاق وتنزيهه وصيانته
وأجمعوا على أن من جحد منه حرفاً مما أجمع عليه أو زاد حرفاً لم يقرأ به
أحد وهو عالم بذلك فهو كافر ، قال الإمام الحافظ أبو الفضل القاضي عياض
رحمه الله اعلم أن من استخف بالقرآن أو المصحف أو بشيء منه أو سبهما أو جحد
حرفاً منه أو كذب بشيء مما صرح به فيه من حكم أو خبر أو أثبت ما نفاه أو
نفى ما أثبته وهو عالم بذلك أو يشك في شيء من ذلك فهو كافر بإجماع المسلمين
، وكذلك إذا جحد التوراة والإنجيل أو كتب الله المنزلة أو كفر بها أو سبها
أو استخف بها فهو كافر، وقد أجمع المسلمون على أن القرآن المتلو في
الأقطار المكتوب في الصحف الذي بأيدي المسلمين مما جمعه الدفتان من أول
الحمد لله رب العالمين إلى آخر قل أعوذ برب الناس كلام الله ووحيه المنزل
على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، وأن جميع ما فيه حق وأن من نقص منه
حرفاً قاصداً لذلك أو بدله بحرف آخر مكانه أو زاد فيه حرفاً مما لم يشتمل
عليه المصحف الذي وقع فيه الإجماع وأجمع على أنه ليس بقرآن عامداً لكل هذا
فهو كافر .



ويحرم تفسيره بغير علم والكلام في معانيه لمن ليس من أهلها والأحاديث في
ذلك كثيرة والإجماع منعقد عليه ، وأما تفسيره للعلماء فجائز حسن والإجماع
منعقد عليه فمن كان أهلاً للتفسير جامعاً للأدوات التي يعرف بها معناه وغلب
على ظنه المراد فسره إن كان مما يدرك بالاجتهاد كالمعاني والأحكام الجلية
والخفية والعموم والخصوص والإعراب وغير ذلك وإن كان مما لا يدرك بالاجتهاد
كالأمور التي طريقها النقل وتفسير الألفاظ اللغوية فلا يجوز الكلام فيه إلا
بنقل صحيح من جهة المعتمدين من أهله وأما من كان ليس من أهله لكونه غير
جامع لأدواته فحرام عليه التفسير لكن له أن ينقل التفسير عن المعتمدين من
أهله .



ويحرم المراء في القرآن والجدال فيه بغير حق فمن ذلك أن يظهر فيه دلالة
الآية على شيء ويحتمل احتمالاً ضعيفاً فيحملها ويناظر على ذلك مع ظهورها في
خلاف ما يقول وأما من لا يظهر له ذلك فهو معذور، وقد صح عن رسول الله صلى
الله عليه وسلم أنه قال " المراء في القرآن كفر" قال الخطابي المراد
بالمراء الشك وقيل الجدال المشكك فيه وقيل وهو الجدال الذي يفعله أهل
الأهواء في آيات القدر ونحوها .



وينبغي لمن أراد السؤال عن تقديم آية على آية في المصحف أو مناسبة هذه الآية في هذا الموضع ونحو ذلك أن يقول ما الحكمة في كذا .



ويكره أن يقول نسيت آية كذا بل يقول أنسيتها أو أسقطتها . يجوز أن يقال
سورة البقرة وسورة آل عمران وسورة النساء وسورة المائدة وسورة الأنعام
وكذا الباقي لا كراهة في ذلك وكره بعض المتقدمين هذا وقال يقال السورة التي
يذكر فيها البقرة والسورة التي يذكر فيها آل عمران والسورة التي يذكر فيها
النساء وكذا البواقي والصواب الأول فقد ثبت في الصحيحين عن رسول الله صلى
الله عليه وسلم قوله سورة البقرة وسورة الكهف وغيرهما مما لا يحصى وكذلك
عن الصحابة رضي الله تعالى عنهم قال ابن مسعود هذا مقام الذي أنزلت عليه
سورة البقرة ، وعنه في الصحيحين قرأت على رسول الله صلى الله عليه وسلم
سورة النساء والأحاديث وأقوال السلف في هذا أكثر من أن تحصر . ولا يكره أن
يقال هذه قراءة أبي عمرو أو قراءة نافع أو حمزة أو الكسائي أو غيرهم هذا هو
المختار الذي عليه السلف والخلف من غير إنكار وروى ابن أبي داود عن
إبراهيم النخعي أنه قال كانوا يكرهون أن يقال سنة فلان وقراءة فلان والصحيح
ما قدمناه .



ولا يمنع الكافر من سماع القرآن لقول الله تعالى وإن أحد من المشركين
استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ويمتنع من مس المصحف ، وهل يجوز تعليمه
القرآن ؟ إن كان لا يرجى إسلامه لم يجز تعليمه وإن رجي إسلامه فوجهان
أصحهما يجوز رجاء إسلامه والثاني لا يجوز كما لا يجوز بيع المصحف منه وإن
رجي إسلامه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة
عضو ناري
عضو ناري
avatar

عدد الرسائل : 301
مقر العمل : agadir
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: رد: الأدب مع القرآن الكريم   السبت مايو 14, 2011 2:57 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأدب مع القرآن الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الوحدة للتربية والتعليم :: المنتدى الإسلامي العام :: القرآن الكريم-
انتقل الى: