منتديات الوحدة للتربية والتعليم

منتدى التربية والتعليم بالمغرب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الانتقال من المفهوم التقليدي إلي المفهوم الحديث للمنهج التعليمي .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fatima2009
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 24
مقر العمل : alger

مُساهمةموضوع: الانتقال من المفهوم التقليدي إلي المفهوم الحديث للمنهج التعليمي .   الإثنين سبتمبر 27, 2010 1:02 pm

* ـ مناهج التعليم الحديثة :
* هي تخطيط جميع الخبرات التربوية التي يكتسبها التلاميذ داخل وخارج المدرسة لتساعدهم على تحقق النمو الشامل والمتوازن في جميع النواحي الجسمية والعقلية والاجتماعية والنفسية وتؤهلهم لممارسة أدوارهم الاجتماعية المنشودة .

* ـ مكونات مناهج التعليم الحديثة :
1. المعلم .
2. المتعلم .
3. الإدارة .

* ـ عناصر المنهج الحديث :
1. الأهداف التعليمية .
2. المحتوي التعليمي .
3. المساعدات والوسائل التعليمية .
4. طرق التعليم - التعلم .
5. التقويم (التقييم ـ الاختبارات ـ المراقبة ـ الاشراف ـ التوجيه والإرشاد) .

* ـ مناهج التعليم التقليدية :
* هي جميع الخبرات التربوية والمعلومات المتاحة التي يكتسبها الطلاب داخل المدرسة .

* ـ مكونات المنهج التقليدي :
1. المعلم .
2. المتعلم .
3. الإدارة .

* ـ عناصر المنهج التقليدي :
1. المحتوي التعليمي .
2. المساعدات والوسائل التعليمية .
3. طرق التدريس .
4. التقييم ـ الاختبارات .

* ـ قصة التطور والانتقال من المنهج التقليدي إلي المنهج الحديث :
1. في البداية اعتمد التعليم علي المعلم حيث كانت المعارف والمعلومات قليلة وكان الأمراء والملوك يرسلون أولادهم إلي معلم كفء يتولي مسؤلية (تأديبهم وتعليمهم) وفقاً لرغبة هؤلاء الملوك والأمراء أو القادرين بغض النظر عن مؤهلات وقدرات هؤلاء الأطفال ، فكان المعلم ينقل إلي هؤلاء الطلاب كل ما لديه من معرفة ومعلومات فيحفظوا منها ما يستطيعون ويكتسبوا خبرات بقدر استطاعتهم (لا تتعدي خبرة المعلم) .
2. وبتطور العلوم والمجتمعات انتقل التعليم الي مفهوم المدرسة والتي كانت تعتمد أول ما تعتمد علي معارف وخبرات معلم بذاته ، وظهرت مدرسة ابن سيناء وابن خلدون ـ علي سبيل المثال ـ والتي كانت تقدم لطلابها كل العلوم والمعارف المتوفرة لدي هؤلاء العظماء في جميع فروع المعرفة المتوفرة في ذلك العصر وكان علي الطالب مجهود حفظ تلك المعارف كاملة (حفظ ما لا يستطيع فهمه )، وحتي هذا الوقت كان المعلم يبذل قصاري جهده في استخدام طرق ووسائل ومساعدات التعليم المتاحة وفقاً لقدرات طلابه وكان يقوم المنهج التعليمي ويحدد اهدافه وكانت العملية التعليمية تؤتي ثمارها كما هو الوضع في هذا العصر بالنسبة لمناهج التعليم الحديثة .
3. بتطور العلوم والمعارف وتعدد الفروع العلمية الزيادة الهائلة في حجم المعلومات والاتجاه إلي التخصص ، أصبح وضع المعلم بالمدرسة ضعيفاً وتخصصت المدارس وقسم التعليم إلي مراحل حتي ظهرت المدارس التي نعرفها اليوم بمراحلها المختلفة، إلا أن المشكلة التي صادفت تلك المدارس هي التطور السريع وزيادة حجم المعارف وتغير أهميتها بصورة غير مسبوقة ، فما كان يدرس بالأمس للطلاب لم يعد الطالب في حاجة إلي تعلمه اليوم ، وفي كل يوم تظهر فروعاً وعلوماً جديدة من الاهمية لإضافتها في المقررات وكذا وبالتوازي احتاجت المجتمعات إلي نقل خبرات الثقافة الاجتماعية إلي الطلاب وازداد عدد الطلاب ، كل هذا أدي الي تكدس في المقررات الدراسية وكبر حجمها وعدم وضوح أولويات تقديمها .
4. وفي نفس الوقت كانت الثقافة المدرسية أو التعليمية تعتمد علي (المعلم) في المقام الأول لنقل وتقييم الخبرات المكتسبة للطالب وكانت المواقف التعليمية ذات اتجاه واحد في نقل تلك الخبرة من المعلم إلي الطالب ، حتي زاد المجهود والعبء الملقي علي عاتق المعلم مالا تطيقه قدراته وطاقته ، وهكذا قل وضعف دور المعلم في عملية نقل الخبرة واصبحت طاقته غير كافية لإتمام عملية التعليم وأيضاً تعددت المعلمين المتعاملين مع الطالب، واختلفت وجهات نظرهم وتوجهاتهم، مما أدي إلي ضعف عملية التعليم ككل .
5. نظراً لتطور علم النفس التعليمي واهتمام العلماء بمشاكل التعليم والمدرسة ودراستها ، تم توجيه النقد للمدرسة واطلق علي تلك المدارس التي تعتمد علي المعلم بصفة أساسية والتي تكدس محتواها الدراسي بدون هدف محدد والتي لا تشارك الطالب (المتعلم) كعضو فاعل في الموقف التعليمي ، (بالمنهج التقليدي القديم) نظراً لتقادم هذا المنهج وعدم صلاحيته مع متطلبات هذا العصر .
6. وبتطور علم الإدارة تم وضع وتصميم مفهوم جديد لمناهج التعليم يتفق وعلم النفس ونظريات التعليم - التعلم وهو ما نعرفه اليوم بـ (مناهج التعليم - التعلم أو مناهج التعليم الحديثة) والتي تعتمد علي مفهوم نقل الخبرات وتوجيهها، أي التحكم وتوجيه عملية التعلم (الذاتية) ، والتي تهتم وتعتمد في المقام الأول علي الطالب واحتياجاته وادواره وفروقه الفردية ، وتعتبر المعلم وسيلة مساعدة لإتمام العملية التعليمية يمكن تقليصها إلي حدها الأدني ليقوم بدور المرشد والموجه في عمليات (التعليم الذاتي) .
* وبذلك فإن المفهوم التقليدي للمنهج لم يكن سيئ في زمنه إلا أنه غير صالح لهذا الزمن ، ومهما تغير المنهج التعليمي دون التوجه إلي مساعدة الطالب وإعداده للاعتماد علي نفسه في انتقاء واكتساب الخبرة ليكون اللاعب الأول في عملية التعليم ومن ثم إعداد المعلم لمساعدة الطالب وتوجيهه التوجيه الفعال الهادف وبدون برنامج تقويم، فسيظل المنهج تقليدي مهما اختلف شكل الوسائل والمساعدات والطرق التدريس .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zizo15
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 46

مُساهمةموضوع: رد: الانتقال من المفهوم التقليدي إلي المفهوم الحديث للمنهج التعليمي .   الثلاثاء نوفمبر 16, 2010 7:38 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الانتقال من المفهوم التقليدي إلي المفهوم الحديث للمنهج التعليمي .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الوحدة للتربية والتعليم :: منتدى التكوين المستمر والامتحانات المهنية :: الديداكتيك ومنهجيات التدريس-
انتقل الى: