منتديات الوحدة للتربية والتعليم

منتدى التربية والتعليم بالمغرب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأسباب غير المدرسية للمشاكل السلوكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zouhaier110
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 34

مُساهمةموضوع: الأسباب غير المدرسية للمشاكل السلوكية   الخميس يوليو 22, 2010 2:45 am



العنف في المجتمع : دون أن نهاجم أو نسخر من الأمراض الاجتماعية في عالمنا . فإن الحقيقة الساطعة هي أننا نعيش في مجتمع يتم فيه حل المشاكل بالقتل والطعن والشجار والابتزاز والتهديد بالأذى . وهذه كلها أساليب عادية ومعروفة . وفي كل يوم نطالع الصحف ونعلم عن ضحية عنف أخرى . وأصبحت قسوة الناس ضد بعضهم البعض أخبارًا غير مثيرة بل إنها شيء عادي . ولتعرض الأطفال باستمرار لمشاهد عنف أصبحوا غير حساسين تجاهها .



أجريت مقابلة لمجموعة من أطفال المدارس بعد محاولة اغتيال الرئيس الراحل لأمريكا " رونالد ريجان " لرؤية ردود أفعالهم حول هذا الاغتيال . وقد ذهل بشدة الذين أجروا المقابلة عندما لاحظوا غياب العاطفة أو الإحساس تجاه هذا الحدث، وغياب الصدمة والتعاطف ،وهذا مؤشر خطير على مدى سهولة تقبل العنف كأسلوب طبيعي في الحياة .



أثر وسائل الإعلام : غالبًا ما يوجه اللوم إلى التلفاز بشأن زيادة العنف بين الأطفال ، فقد لاحظنا منذ سنوات مشاهد العنف الكثيرة من خلال أفلام الكرتون . حاول أن تشاهد برامج الأطفال في التلفاز ، ولاحظ كيف أن أكثر العروض الشعبية تمجد وتعظم الخارجين عن السلطة أو القانون بتصرفاتهم غير المسؤولة.



وقد وجدت دراسة حديثة قامت بمراجعة البحوث السابقة المتعلقة بالتلفاز والشباب. أن الأطفال يكونون قد شاهدوا حوالي (18) ألف مشهد عنف بحلول دخولهم مرحلة المراهقة. وبالرغم من أنه من المستحيل معرفة المدى الكامل لتأثير البرامج العادية، إلا أننا نعتقد أن التلفاز ووسائل الإعلام الأخرى تنطوي على آثار تخريبية على الأطفال.



ويبدو بشكل خاص أن الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة هم الأكثر تعرضًا لهذا الخطر. وقد وجد " سبرافكن ، كلي ،وجادو " 1987م أن الأطفال المضطربين عاطفيًا والذين لديهم صعوبات في التعلم هم أقل قدرة على التمييز بين الخيال والحقيقة في البرامج والإعلانات التلفزيونية.



وفي دراسته المتعلقة باستغلال الجنس في وسائل الإعلام وفي الإغراء دون وعي أو إدراك من جانب المتلقي . يبين " ويلسون براينت كي " كيف تدس الرسائل الجنسية بشكل ضمني ، وبشكل واضح أحيانا في العروض التلفزيونية والإعلانات. وتبين دراسته أن الناس يثارون عندما يواجهون بهذه الرسائل التي هي في الحقيقة ترويج للجنس والموت والعنف.



جيل نفسي أولا / جيل حاجاتي أولا: إن غياب التغذية العاطفية أو الحنان عند الكثير من الأطفال لدى أُمَّه مازالت تستمد قيمها مما يسميه " كريستوفر لازك " "جيل نفسي أولا" هو سبب آخر من أسباب المشاكل السلوكية المدرسية. لقد أصبحنا مجتمعًا يهمل كل شيء : الأزواج ، الزوجات ، الأطفال، وما إلى ذلك . وقد أخذ الكثير من الناس يلجؤون – وبشتى الوسائل – إلى طرق توفر القليل من الوقت والالتزام تجاه أطفالهم.



وقد أشارت الإحصائيات الحديثة أن ما بين35 % -40% من جميع أطفال المدرسة في أمريكا ، يمرون بتحولات مهمة في تركيب أسرهم قبل أن يكملوا المرحلة النهائية فيها. فمن بين كل (100) طفل هناك (12) طفلا ولدوا عام 1986م لآباء وأمهات غير متزوجين بشكل شرعي . وهناك 40 طفلا ولدوا لآباء وأمهات سينفصلون. وطفلان لديهما آباء وأمهات على حافة الموت. وعلى نحو إجمالي . فإن نسبة الأطفال الذين يصلون إلى سن الثامنة عشرة – وهم يعيشون في أسر "تقليدية" مستقرة – هي 41%فقط.



ولذلك فإنه ليس سرًا أ يأتي الكثير من الأطفال وهم قلقون على احتياجاتهم الأمنية الأساسية أكثر من قلقهم على تعلم موادهم الدراسية . إن فقدان الاعتماد على الوالدين من ناحية الأمن الأساسي قد أوجد مجموعة كبيرة من الأطفال اليائسين من المساعدة في نموهم العاطفي والصحي . والكثير منهم تبنى اتجاه الجيل المتمثل في " لب احتياجاتي أولا. لا أنوي الانتظار . أنا لي الأولوية في التلبية.



الافتقار لبيئة أسرية آمنة :

ربما يكون التأثير الوحيد الأكبر على الأطفال هو نوعية حياتهم الأسرية فعلى مدى القرن الماضي مر مجتمعنا بتحولات كبيرة في القيم والتقاليد .تبين الكثير من الأبحاث بأن طريقة استجابة الوالدين لمخالفة طفلهما لها عواقب رئيسة بالنسبة لنموه في المستقبل. فمثلا وجد " هولمز" و" روبنز "1987م أن الظلم ، عدم الاتساق ، والضبط القاسي من قبل الوالدين لأطفالهما ، يترتب عليها تناول المخدرات والاكتئاب. إن مفهوم الذات ينمو ويتأثر بشدة في الأسرة أولا؛ ولذلك، فإن الوالدين يحتاجان إلى تعلم المزيد من المهارات لمساعدة أطفالهم على النمو وسط التحول المستمر في الأنماط الأسرية.



المزاج الصعب :

لقد وجدت بعض الدراسات الحديثة " مازياد وآخرون " 1986م " أن أمزجة الأطفال أكثر " مطواعية " مما كان يعتقد في السابق . وخاصة أولئك الأطفال الذين يقعون في طرفي المقياس. بمعنى الأطفال الذين يسهل جدا ، أو يصعب جدا التعامل معهم. ومن المحتمل أن يبقى هؤلاء على هذا النحو لعدة سنوات. ومن الواضح أن بعض الأطفال يصعب إدارتهم بالرغم من تربية الوالدين المناسبة، والغياب النسبي لجميع العوامل النفسية التي ذكرت للتو .



غير أن الوالدين يستطيعان أن يؤثرا على مثل هؤلاء الأطفال لتعديل سلوكات مرغوبة ، إذا ما اتبعوا معهم أساليب ضبط حازمة ومتسقة ومعبرة عن الحنان والحب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
simo19
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 33
مقر العمل : casa

مُساهمةموضوع: رد: الأسباب غير المدرسية للمشاكل السلوكية   الخميس أغسطس 19, 2010 9:11 pm

بارك الله فيك..شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأسباب غير المدرسية للمشاكل السلوكية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الوحدة للتربية والتعليم :: منتدى التكوين المستمر والامتحانات المهنية :: علوم التربية وعلم النفس التربوي-
انتقل الى: